القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل كتاب مؤسسة المخزن في تاريخ المغرب - محمد جادور pdf

 كتاب مؤسسة المخزن في تاريخ المغرب - محمد جادور pdf

يطمح المفكر والمؤرخ المغربي محمد جادور أستاذ تاريخ النظم و المؤسسات في جامعة محمد الخامس الرباط من خلال مؤلفه مؤسسة المخزن في تاريخ المغرب، إعادة قراءة مؤسسة المخزن في القرنين السادس عشر والسابع عشر ، باستحضار التجربة السعدية المتمثلة في شخص السلطان أحمد المنصور الذهبي ، والتجربة العلوية التي يمثلها السلطان العلوي مولاي إسماعيل ، ومقارنتها لتحديد القواسم المشتركة بين هاتين التجربتين ، وإبراز الخصائص التي تميز كل منهما من هم. كما يتناول طبيعة العلاقة بين المؤسسة والمجتمع والزوايا والعلماء. كما يناقش الكتاب الوجود الرمزي للمخزن في المغرب. والإدارة الاقتصادية والدبلوماسية.


يسعى هذا الكتاب لملء الفراغ التاريخي في الموضوع ، من خلال مقاربته لمؤسسة المخزن في شخص السلطان المغربي ، مستشهداً بالظروف التاريخية التي شكلت العلاقة ، والاعتماد على المقارنة البنيوية لتحليلها.




معلومات عن مؤسسة المخزن في تاريخ المغرب - محمد جادور pdf

الكاتب : محمد جادور

مكان النشر : الدار البيضاء

الناشر : منشورات عكاظ

تاريخ النشر: 2011

عدد الصفحات: 572

تحميل كتاب مؤسسة المخزن في تاريخ المغرب بصيغة pdf مجانا





مفهوم المخزن حسب الكتاب

يدل مصدر المخزن معجميا، على خزن، وحافظ، واكتنز، واذخر الأقوات والبضائع المختلفة. فهو يفيد إخفاء الشيء والاحتفاظ به لاستعماله عند الحاجة، ويوحي حسب السباق الذي يستخدم فيه، إما بفكرة الاحتياط تحسبا لأي طارئ، أو بفكرة التراكم، إذن فمعناه اللغوي يعكس الرغبة في تجميع الشيء، وضمان سريته من أجل إعادة استخدامه.


وورد الحديث عنه لأول مرة بشمال إفريقيا خلال القرن الثاني الهجري الثامن الميلادي، للدلالة على الخزينة الحديدية التي كانت توضع فيها المداخيل المالية المحصلة من الضرائب، قبل أن يبعث بها والي إفريقية إلى الخليفة العباسي. وكلف بحراسة هذه الحزينة أشخاص. حملوا اسم « عبيد المخزن » في بلاد الأندلس، وبعد انفصال المغرب عن المشرق، أضحى المفهوم يدل على معنى إداري أوسع تسييا في الغرب الإسلامي منذ العهدين المرابطي واللوحدي"، فقد أورد البيدق في أخباره عن ابن تومرت عبارة لاعبين المخزن ، التي تجسد كل الحزام الذين يتقاضون أجرا من الخزينة خلال حكم المرابطين والموحدين و المرينيين، ثم وصف دخول الموحدين لمراكش ما يلي: «وكان السبي بضمون للمخزن أنماه الله، ما كان من أخلي و القش والسلاح، وما كان بالمدينة كلها رفع للمخزن، و ابنيع النساء، ورجع كل شيء للمخزن ». كما أورد ابن أبي زرع العبارة نفسها، وهو يتحدث عن الصراع بين المرتضی الموحدي وأبي دبوس؛ « فسار حتى وقف یاب البنود من قصتها، فغلقت الأبواب في وجهه، ووقف عليها عبيد المخزن يقاتلونه .



وهناك من اعتبر أن المصطلح مقتبس من كلمة « الحزين» التركية، والتي تدل على بيت المال، ومنها اشتق مصطلح الحزينداره. بينما ربط محمد بن الحسن الحجوي أصله گستودع المعدات الحربية والتموين وعائدات الجبايات، الذي كان يطلق على دار الوالي بإفريقية ، ثم صار يطلق على دار السلطان والحكومة، توسعا على سبيل المجاز، علاقته الإطلاق والتقييد من إطلاق الحال على المحل أيضا، كما يطلق اسم الباب العالي عند الترك، والأعتاب الشريفة بالمغرب، فهما مترادفان دار المخزن والأعتاب الشريفة، وإذا أطلق لفظ المخزن مجردا التصرف إلى رجل الدولة غالبا.


وهكذا شكل مصطلح المخزن ذو الدلالة اللغوية البسيطة لغزا سياسيا مركيا، اتخذ معان مختلفة، وتأويلات متعددة من الصعب الوقوف على محدداتها بشكل كاف و دقیق، مما دفع البعض إلى تشبيهه بشعبان البحر غير القابل للحجز. ويفسر هذا الطرح بالصمت المطبق للمصادر والوثائق المغربية التي أحجمت عن تعریف مفهومه، وثم تناوله إلا بشكل متناثر وفي سياقات متباينة، لا يمكن الدارس من تكوين صورة متكاملة عنه، فيما اعتبرته من المسلمات التي لا تحتاج إلى توضيح، أو صنفته ضمن خانة المسكوت عنه، ومرا من أسرار السلطان لا يجوز الخوض فيه أو إماطة اللثام عن مكوناته.


وحين تصفح المصادر المرتبطة بالمرحلة موضوع الدراسة، نسجل تردد عبارات « المخزن ، « المخازنية »، « التكاليف المخزنية ، از طریق المخزن »، « الخدمة في المخرن »، « ممثلو المخزن ، « أهل المخزن »، « دار المخزن »، از سيرة المخزن »، و طريقة المخزن ا...، لكن الملاحظ أن كل عبارة من هذه العبارات، توظف في سباقات مختلفة، وبدلالات متعددة. فأحيانا تدل عبارة المخزن على الجيش الذي يقوم بحركة معينة لجباية الضرائب؛ فأهل المخزن حسب جون بريتويت J, Braithuhaite« هم فرسان محندون يجمعون نصيب السلطان المتمثل في الضرائب، ويضعونه في المخازن ليستعمله السلطان وجيوشه * ويقصد بها أحيانا أخرى كل ما يرتبط في الوقت نفسه بالمهام الإدارية والعسكرية، التي يقوم بها أشخاص لفائدة السلطان. وفي صيغة ثالثة يعير المخزن عن أسلوب عمل له ضوابطه و نوامیسه، وقوانينه وطرقه وسيرته التي ينفرد بهاكه.



تعليقات