القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل كتاب الشموس المنيرة في أخبار مدينة الصويرة pdf

تحميل كتاب الشموس المنيرة في أخبار مدينة الصويرة pdf أحمد بن الحاج الرجراجي الرباطي

 الشموس المنيرة في أخبار مدينة الصويرة pdf  يمكنك تطبيق  التحميل للكتاب  الشموس المنيرة في أخبار مدينة الصويرة pdf مجانا تحميل مباشر  في موقع تاريخ و حضارة المغرب  ، كتاب الشموس المنيرة في أخبار مدينة الصويرة pdf هو كتاب للكاتب أحمد بن الحاج الرجراجي الرباطي   على صيغة الكترونية يعمل  في موبايل أندرويد و للتابلت وأيفون والكمبيوتر وللكندل تحميل مجاني ،.يمكنك تحميله برابط مباشر فقط إضغط على زر "تحميل " وسيتم التحميل .



تاريخ الصويرة القديمة تاريخ الصويرة أحمد بن الحاج الرجراجي الرباطي pdf تاريخ مدينة الصويرة تاريخ مدينة الصويرة المغربية تاريخ ميناء الصويرة تاريخ السقالة الصويرة تاريخ تاسيس مدينة الصويرة تاريخ بناء مدينة الصويرة تاريخ الصويرة موكادور تاريخ صويرة تاريخ مدينة الصويرة pdf تاريخ مهرجان الصويرة 2019

 العنوان : الشموس المنيرة في أخبار مدينة الصويرة
المؤلف : أحمد بن الحاج الرجراجي الرباطي
طبع بالمطبعة الوطنية بالرباط
سنة الطبع : 1354 هـ - 1935م
عدد الصفحات : 108





لما أريد بناء هذه المدينة جعل لها صورة اي خريطة بشكل بنائها ومثال هيأتها ، والعوام بالمغرب يطلقون على تلك الخريطة وشبهها التصويرة اي الصورة ، فكانوا اولا ينتظرون التصورة للبناء ، ثم بعد البناء صاروا يقولون هذا البناء موافق للتصويرة ، وهذا الشارع موافق للتصويرة وهكذا تم حذفوا التاء وصاروا يقولون الصورة ، وبقي ذلك الاسم علما عليها إلى الآن ، هكذا يقول بعض اهالي الصورة ، ورأيت في تقیید لبعض المعاصرين في التعريف بقبيلة حاجة أن السلطان أبا العباس احمد المنصور السعدي المعروف بالذهبی جلب غرس السكر لأرض حاحة في بسيط هناك قرب اربعاء بني جرطب، وبني هناك معملا للسكر يعرف الآن بالسويرة القديمة ببني جرط وعلى مسماه سميت الصورة ، وكذلك ذكر صاحب مقدمة الفتح أن ملوك قبائل حاحة أسسوا قلعة الصويرة ، ويقال لمحل بأمر آمر بالشياظمة صويرة أمرامی ؛ ومن ذلك يظهر أن هذا الاسم قديم، وإنما نقل وجعل علما المدينة الصويرة بعد بنائها و الله اعلم ، ويكتب لفظ الصورة بالصاد والسين ولم نعثر على مرجح لأحد الحرفين .


لما أراد السلطان سيدي محمد بن عبد الله عمارة هذه المدينة وصيرورتها من جملة بلدان المغرب الحضرية جلب لها فرقا من بعض قبائل المغرب وأنزلهم بها وعين لكل فرقة تملا مخزنيا او تجاريا او غير ذلك ليستقر الناس بها وتبنى عمارتها على اساس متين ، وكان الامر كما أراد، لأنه أسسها عن علم وخبرة ، وما كان كذلك لابد أن تظهر ثمرته ، خصوصا مع تطاول الايام ، وكر السنين والاعوام ، ولا زال احفاد تلك الأصول بها إلى الآن وكل قبيلة نزلت بجهة نسبت اليها مثل حومة أهل أكادير وحومة البواخر و حومة بني عنتر وهكذا ؟

تعليقات