القائمة الرئيسية

الصفحات

كتاب الأحكام السلطانية والولايات الدينية أبو الحسن الماوردي pdf

معلومات عن كتاب الأحكام السلطانية والولايات الدينية أبو الحسن الماوردي pdf

كتاب الأحكام السلطانية والولايات الدينية

الكاتب : أبو الحسن الماوردي



تحميل كتاب الأحكام السلطانية والولايات الدينية أبو الحسن الماوردي pdf





عن الكتاب و الكاتب

كتاب الأحكام السلطانية والولايات الدينية لأبي الحسن المواردي كتاب يتناول الأحكام التي يجب أن يقوم بها الملوك والخلفاء والسلاطين والقضاة والوزراء والولاة. بدأ بالمواصفات الأدبية والأخلاقية للإمام ، وبيعة البيعة ، والتكليفات الصادرة عن الإمام والأحكام المتعلقة به ، وتحدث عن الوزارة والوزير وما يتعلق بها ، وكذلك المحافظين. من المدن والقضاة وإدارتها ومحاربة أهل الردة ، وتقسيمات الدول كولاية الحج ، وولاية المظالم ، والولاية على الصدقات ، والوصاية على المال ، والكلام عن الضريبة ، وإذا كانت هذه لم يتم استيفاء الشروط ، يمكن إزالتها. 



محور هذا البحث الفقيه الشافعي أبو الحسين علي بن محمد بن حبيب المواردي (974-1058 م) الذي انتظر أن يأتي الفكر العربي الإسلامي لكتابة أول رسالة في القانون العام بعنوان " أحكام السلاطين والدول الدينية ". لم يقتصر جهده الفكري على هذه الرسالة ، لكنه كتب أيضًا كتبًا أخرى ، بما في ذلك "نصيحة الملوك". و "قوانين الوزارة وسياسة الملك" ؛ و "أدب العالم والدين"؛ وكتاب تيسير النظر والإسراع بالنصر في أخلاق الملك وسياسة الملك. و "أعلام النبوة". و "النكات والعيون". وهو كتاب في تفسير القرآن. هنا سنتناول نظرية الدولة كمشكلة فلسفية مركزية ، وسنناقش علاقة الدين بالملك وعلاقة الدولة بالشريعة من جهة ، وعلاقة جهاز الدولة بالمجتمع ، أي علاقة الراعي بالموضوعات من ناحية أخرى ، والتنقيب عن بذور العلمانية السياسية في النصوص الشرعية للفقه الإسلامي ، ومعاينة طبيعة العلاقة التي كانت قائمة بين الفقهاء باعتبارهم أوصياء الشريعة.



 السياسيون كأوصياء على السلطة في الفضاء الحضاري العربي.ومن أهم المشاكل التي سنتطرق إليها في هذا الصدد ما يلي: ما هي نظرية الدولة عند الماوردي؟ ما هي العلاقة بين الدولة والدين من جهة ، وعلاقة القوة بالمجتمع من جهة أخرى؟ وإذا كان لكل فكر تاريخ وبنية فما هو تاريخ الفكر الفلسفي والسياسي والفقهي وما يسمى بالفقه السياسي؟ إذن ما هي البنية العلائقية التي تربط الفقهاء بالحكام؟ إلى أي مدى احترم المواردي هذا الهيكل؟

تعليقات