القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل كتاب الصليبيون فى شمال افريقيا حملة لويس التاسع على تونس سامية عامر pdf

 كتاب الصليبيون فى شمال افريقيا حملة لويس التاسع على تونس - د.سامية عامر pdf

كتاب الصليبيون فى شمال افريقيا حملة لويس التاسع على تونس 

تأليف  سامية عامر

تحميل بصيغة pdf مجانا


تحميل كتاب الصليبيون فى شمال افريقيا حملة لويس التاسع على تونس سامية عامر pdf كتاب لصليبيون فى شمال افريقيا حملة لويس التاسع على تونس للحملة الصليبية الثامنة . التي شنها لويس التاسع ملك فرنسا على تونس


وصف الكتاب

يتناول كتاب "الصليبيون فى شمال افريقيا حملة لويس التاسع على تونس" للحملة الصليبية الثامنة . التي شنها لويس التاسع ملك فرنسا على تونس لأسباب سياسية و دينية يتطرق لها الكتاب . كما يتناول الأحداث و الحالة التي كان يعيشها العالم الاسلامي و خصوصا شمال افريقيا أي الغرب الاسلامي.


أسباب الحروب الصليبية بشكل عام فقد دخل فيها كثير من المؤرخين ، ولكل منهم آراءه وتحليلاته ، ومنهم من يرى أن هذه الدوافع اقتصادية بحتة ، ومنهم من يضيف العامل الديموغرافي ، ومنهم من وضع العامل الديني في المقدمة قبل أي سبب آخر. للحديث عن الحملة الصليبية الأخيرة التي وقعت في تونس ، بسبب عدم وجود دراسة معمقة حول هذا الموضوع حتى الآن ، خاصة أنه لا يمكن الاعتماد إلا على مصادر عربية قليلة جدًا ، أولها ترتيب زمني. مهم ر منها "كتاب الدروس" لابن خلدون ، الذي استند إليه ابن قنفود في عمله "مبادئ الدولة الحفصية الفارسية" (القرن الثامن الهجري / الرابع عشر الميلادي) ، ونفس الشيء ينطبق على ابن القنفد. شمع ، مؤلف "الدليل الواضح والمشرق في مآثر الدولة الحفصية" (القرن التاسع). الهجري / القرن الخامس عشر الميلادي).

أما بالنسبة للمصادر الغربية ، فقد لاحظت أنها كانت منحازة وحاولت تشويه الواقع ، خاصة وأن الكثير منها اعتمد على بعض رجال الدين الذين رافقوا الحملة ،  بينما لم نحصل على أي وثيقة من هذا النوع للحملة الثامنة ، وهو ما كان يمكن أن يسهل الأمور علينا.

في مقدمة هذا البحث يجدر التساؤل عن أسباب قيام هذه الحملة الصليبية الثامنة وأسباب تحويل وجهتها إلى تونس.
أول ما يلفت الانتباه هو الوضع الداخلي للبلاد التونسية خلال القرنين اللذين سبقا تاريخ الحملة. من المؤكد أن الفرنجة لم يشعروا على الإطلاق بأي خطر يمكن أن يأتي من إفريقية خلال القرنين الخامس والسادس للهجرة (الحادي عشر والثاني عشر بعد الميلاد) .

وشهدت تلك المناطق آنذاك فترة من الاضطراب والتشتت إثر اندفاع الهلال في منتصف القرن الخامس الهجري / الحادي عشر الميلادي ، مما أدى إلى انقسام إفريقية إلى دول متصارعة لا تشكل خطراً على بلادهم. "الفرنجة والمسيحيون" ، مما سهل عليهم استعادة صقلية ببعض السهولة. كان الأمر على هذا النحو حتى مجيء عبد المؤمن بن علي في العام الخامس (555 هـ) ، حيث كانت الأمور مستقرة نسبيًا ، ولم تعرف إفريقيا شيئًا من القوة حتى قيام الدولة الحفصية.

ثم تطورت الأمور في عهد المستنصر بن أبي زكريا الأول مؤسس الدولة الحفصية ، حيث أصبحت تونس لفترة قصيرة مقراً للخلافة. من الجهة الغربية للبلاد جاء البيّنة من الأندلس: خاصة من الناصريين بغرناطة ، وكذلك من بني عبد الواد تلمسان ، والمرينيين بفاس (سنة 652 هـ). / 1254 م). يخبرنا ابن خلدون أن أبو يحيى بن عبد الحق أرسل سفارة عام 652 هـ / 1254 م إلى المستنصر الحفصي لتأكيد مبايعته له ، وبعد وفاة أبي يحيى عام 656 هـ / 1258 م. استمر أبو يوسف يعقوب في نفس سياسة أخيه في هذا المجال  ، كما كان وفد أمير بني تواجن (من زنا) على المستنصر طاعته مرة أخرى .

أما الجانب الشرقي ، فقد أحدث انهيار الخلافة العباسية عام 656 هـ / 1258 م (تحت ضربات المغول) شرخًا خطيرًا في قلب العالم الإسلامي نتيجة تمزق الرابطة الأكثر ثقة. والرباط الروحي الذي كان يربطها. ولإصلاح هذا الوضع ، ونتيجة لهذا الفراغ ، أُعطي البيعة لمكة للمستنصر ، ويبدو أن أحد الأندلسيين ، المرسي ​​الأصلي ، كان قد استقر سابقًا في تونس ، وهو أبو محمد. كان لعبد الحق بن سابين (8) نفوذاً على شريف مكة أبو نامي بن قتادة ، وكان هو الذي حثه علي بعث البيعة لأمير الحفصي عام 657 هـ / 1259 م  .




تعليقات