القائمة الرئيسية

الصفحات

هل كان الأدارسة أول دولة في المغرب؟

اول دولة في المغرب اول دولة في المغرب العربي اول دولة اسلامية في المغرب اول دولة مستقلة في المغرب الاوسط مؤسس أول دولة في المغرب اول دولة علوية قامت في المغرب العربي اول دولة حكمت المغرب اول دولة استعمرت المغرب اول دولة بالمغرب اول دولة مستقلة بالمغرب الاوسط أول دولة إسلامية مستقلة بالمغرب من اسس اول دولة اسلامية في المغرب أول دولة عربية أدخلت البث التلفزيوني في المغرب عام 1954م اول دولة تاسست في المغرب اول دولة مستقلة في بلاد المغرب الأوسط اول دولة مستقلة ببلاد المغرب

هل حقا كان الأدارسة أول دولة في المغرب؟ من الأساسيات التي يتعلمها المغربي في المدرسة بمادة التاريخ هي أن دولة الأدارسة أول دولة في المغرب. لكن ان اختار أن يدرس التاريخ في الجامعة يكون أول ما يصدم به هو أن الأدارسة لم يكونوا أول دولة، بل لم يتوفرا على المقومات التي تجعل كيانهم يدعى "بدولة" بل هي امارة. فلماذا تدرس على أنها أول دولة؟



الأدارسة و المغرب عند استقلاله عن المشرق

لم يكن المغرب أرضا خالية من الكيانات السياسية الاسلامية عند قدوم ادريس الأكبر 169ه. فبعد ثورة البربر التي قادها الخوارج الصفرية سنة 122 ه . تأسست دول تتبع هذا المذهب السياسي الذي يدعو الى للمساوات بين العرب و العجم، و يعطي أحقية الحكم لأي أحد بشرط أن يكون متقيا لله و زاهدا محتكمين للحديث النبوي "اسمعوا وأطيعوا، وإن استعمل عليكم عبد حبشي، كأن رأسه زبيبة". 



في منطقة تامسنا نجد امارة برغواطة التي تأسست سنة 122ه، التي انحرفت عن الدين و أسسوا دينا جديدا حسب أقوال بن حوقل و البكري.


 وفي سجلماسة تأسست امارة بني مدرار على يد سمكوا بن واسول أحد زعماء ثورة البربر سنة 140ه ، و كانت امارة مسلمة لها توجه الخوارج الصفرية. 


وفي شمال المغرب بالضبط في منطقة الريف. تأسست امارة سنية مالكية على يد صالح بن منصور الحميري و هي امارة نكور. و تعتبر هذه الامارة فريدة من نوعها فقد تأسست سنة 79 ه ، و هذا تاريخ قبل ثورة البربر 122 ه. هذا لأن الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك أقطع هذه الأرض لصالح في ظروف نجهلها. و نبه موسى بن نصير أن لا يتدخل في شؤون امارة صالح بن منصور. كما أن هذه الامارة اتبعت مذهب مالك وهو ما يزال على قيد الحياة، و تعتبر بهذا أول كيان سياسي اتبع المالكية في المغرب. وخرجت هذه الامارة عن الحكم المشرقي بعد ثورة البربر 122 ه . و أصبحت مستقلة مثل الامارات الأخرى.



اما الأدارسة و الذي أسسوا امارتهم سنة 172 ه أي بعد هذه الامارات التي ذكرنا. و يبقى مذهبهم غير واضح (هل سني ام شيعي) حيث أن ادريس الأول كان شيعيا من الزيدية. و كيف لا و هو أحد أحفاد الحسن بن علي . و شارك مع أخيه محمد النفس الزكية امام الشيعة الزيدية في المدينة 
في ثورته ضد الحكم العباسي. كما أن الأدارسة لم يحكموا المغرب كاملا بل كانوا في حدود مع جميع الامارات التي ذكرنا ( أنظر الخريطة) .


فكيف أصبحت هذه الامارة أول دولة أسست في المغرب؟ للاجابة على هذا السؤال يجب أن نقفز الى العصر المريني (1259-1465).



الأدارسة، العصبية القبلية و الاصلاح الديني أية علاقة؟


حسب نظرية ابن خلدون فالدولة في العصر الوسيط تقوم على العصبية (وهي التلاحم والتماسك الاجتماعي الذي يجمع قبيلة تنتمي لجد مشترك) و الاصلاح الديني الذي يكون دريعة للسيطرة على مجالات خارجة نطاق القبيلة و بالتالي تأسيس دولة . 

ففي المغرب  نجد أن دولة المرابطين قامت على العصبية الصنهاجية والاصلاح الديني الذي يدعوا الى المذهب المالكي استطاعوا به القضاء على مختلف المذاهب الأخرى و توحيد المغرب تحت المذهب المالكي . 


وقد قامت الدولة الموحدية على العصبية المصمودية التي كانت أكبر مكون للمغرب الأقصى و داقوا درعا من أن يحكمهم عنصر غير مصمودي. و بهذا أسس الموحدون المذهب التومرتي الذي هو مزيج بين العديد من المذاهب الدينية و أرغموا المغاربة على اتباعه. 



أما الدولة المرينية فقد قامت على العصبية فقط و هي العصبية الزناتية. و لم يكن لهم مشروع لاصلاح الديني عكس الدول السابقة. و قد خلق هذا مشكلا لهم خاصة أنهم ليسوا بعرب. مع أن الدول السابقة كانوا أمازيغ أيضا، استطاع المرابطون استدراك هذا الشرط فبايعوا الخلافة العباسية و ادعوا أن أصلهم من اليمن قدموا من حمير للصحراء الكبرى. أما الموحدون اقاموا خلافة و نزعوا بساط المشروعية لأي خلافة أخرى كما أنهم ادعوا النسب الشريف حيث أن عبد المومن الكومي ادعى أن أمه شريفة . لكن المرينيين لم يكن لهم لا هذا و لا داك . و بهذا فمن بين المحاولات التي قاموا بها الى جانب الجهاد في الأندلس و بناء المدارس و المساجد هي تزكية الشرفاء. 


وهنا بدأ تاريخ تقديس الشرفاء في المغرب حيث خصصوا لهم راتب شهري و أصبحت أي قبيلة يسكنها شريف فهي حرمة. وقد أعلى المرينيون الشأن لمدينة فاس التي كانت عاصمتهم بتزكية فكرة أن أول دولة أسست في المغرب هي الأدارسة مأسسي فاس.كل هذا كان ليتقوا شر الشرفاء الفاسيين الذي يحملون رأسمال النسب الشريف و لهم أحقية الملك أكثر من بني مرين العجم.  و قد صدر كتاب في هذا العهد لابن ابي زرع "روض القرطاس في أخبار ملوك المغرب وتاريخ مدينة فاس " هذا الكتاب الذي لأول مرة في تاريخ المغرب يضع دولة الأدارسة أول دولة في المغرب. و سارت على نهجهم دول الشرف التي أسست في ما بعد ( السعديون و العلويون).


اعادة كتابة التاريخ


ما يلاحظه المغربي في مطابع التاريخ هي أنها تعتمد دائما مصدر ابن ابي زرع الذي ذكرنا سابقا و الناصري ومن صارو على نهجه. هذا لأن الحركة الوطنية في مغرب الحماية الفرنسية التي مثلتها البرجوازية الفاسية في الأغلب، وكان هؤلاء متأثرين بالعروبة و القومية العربية، رأت بأن لا بد من اعادة كتابة التاريخ بالمنهج و الأسس التي وضعته المدارس التاريخية العصرية. و احداث قطيعة مع التاريخ التقليدي. وهذا لاثبات عراقة الدولة المغربية أمام الكتابة الفرنسية التي تبحث عن الشرعية لتبرير استعمارها. وبهذا كان لابد من اختيار أول دولة للمغرب. مع انه اصبح من المعروف أن بوادر ظهور الدولة في المغرب كانت قبل الاسلام و نذكر موريطانيا مثلا ( وليست موريتانيا بل هذه دولة حكمت من طنجة الي سلا جنوبا و شرقا الى نهر ملوية). لكنها لا تتماشى مع توجههم لانها في نظرهم لا تمثل الهوية المغربية الحالية و ليست مسلمة, كما أن من تناول تاريخ المغرب القديم هم الغرب الذي أرادوا أن يظفوا الشرعية للاحتلالهم بأن المغرب قبل الاسلام كان روماني الثقافة و يجب أن يعود اليها بصفتهم ورثة الامبراطورية الرومانية . و بهذا وجب البحث عن دولة اسلامية.
فنجد بعد الفتح الاسلامي للمغرب:


1- برغواطة : أول امارة لكنهم أصحاب نحلة .

2- نكور : سنيون مالكيون لكنهم ليسوا شرفاء و لم يحكموا فاس.

3- سجلماسة : خوارج صفرية . و ليسوا سنة

4- المرابطون :عكس الامارات الأخرى فالمرابطون هم أول دولة مركزية في المغرب بعد الاسلام لكن ليسوا عرب. 

5- بقي الأدارسة الذين يتماشون مع توجههم فهم عرب أشراف و مؤسسوا فاس العاصمة الثفافية، وفي نظرهم أن مذهبهم لا يشكل مشكلة كما أن هناك من جزم أنهم سنة. و قد  ظهر مؤرخون كبار في القرن الماضي الذين أنتجوا الكثير في البحث التاريخي و يشهد لهم في مجال التاريخ، ولكن كانوا متأثرين بما تحمله الحركة الوطنية في هذا الصدد.،و
 نذكر منهم محمد المنوني و ابراهيم حركات رحمهما الله . 


ومن هنا يجب على الواحد الحذر في ما يتعلق بالتاريخ . فمهمة التاريخ هي انماء الحس النقدي للقاريء و ذلك بالتقصي عن الأخبار من مصادر مختلفة و المقارنة بينها والتحليل والتفسير،  و ليس سرد احداث تاريخية بشكل حكواتي للمتعة و تصديق كل ما هو مكتوب في كتاب. و هنا نقف على قولة ابن خلدون"إن فن التاريخ من الفنون الذي تتداوله الأمم والأجيال وتشد إليه الركائب والرحال، و تسموا إلى معرفته السوقة والأغفال، وتتنافس فيه الملوك والأقيال. إذ هو في ظاهرة لا يزيد على أخبار عن الايام والدول، والسوابق من القرون الأول، تنمو فيها الأقوال، وتضرب فيها الأمثال...وتؤدي لنا شأن الخليقة كيف تقلبت بها الأحوال واتسع للدول فيها النطاق والمجال، وعمروا الأرض حتى نادي بهم الارتحال وحان منهم الزوال. وفي باطنه نظر وتحقيق وتعليل للكائنات ومبادئها دقيق، وعلم بكيفيات الوقائع وأسبابها عميق، فهو لذلك أصيل في الحكمة وعريق وجدير بأن يعد في علومها وخليق..."ص 3-4.

 


و يبقى السؤال ماهي أول دولة في تاريخ المغرب ؟ 
الجواب الأكاديمي الذي يتفق عليه جل المؤرخين المعاصرين المغاربة أن أول دولة في تاريخ المغرب الاسلامي هي دولة المرابطون لأنها
 كانت دولة مركزية حكمت المغرب من شماله لجنوبه لأول مرة في التاريخ .



محمد القبلي, تاريخ المغرب ننتحيين و تركيب, طبعة 2011, المعهد الملكي للبحث في التاريخ , الرباط. 
لطفي بوشنتوف، العالم والسلطان، طبعة2004، كلية الأداب والعلوم الإنسانية، عين الشق، البيضاء.
أحمد بن خالد الناصري- الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى الجزء الأول 
احمد عزاوي - مختصر في تاريخ الغرب الإسلامي , الجزء الأول و الثاني , الطبعة الثالثة , rabat net maroc , الرباط , 2012.







تعليقات