القائمة الرئيسية

الصفحات

تاريخ التاريخ : مدرسة الحوليات أحد المدارس والتيارات التاريخية


مدرسة الحوليات والتاريخ الجديد pdf مدرسة الحوليات pdf مدرسة الحوليات الفرنسية pdf مدرسة الحوليات التاريخية pdf مدرسة الحوليات ويكيبيديا مدرسة الحوليات و التاريخ الجديد مدرسة الحوليات ppt مدرسة الحوليات المغرب مدرسة الحوليات والتاريخ الجديد ما هي مدرسة الحوليات المدرسة الحوليات والتاريخ الجديد تعريف مدرسة الحوليات والتاريخ الجديد رواد مدرسة الحوليات والتاريخ الجديد بحث حول مدرسة الحوليات والتاريخ الجديد pdf نقد مدرسة الحوليات نشأة مدرسة الحوليات مبادئ مدرسة الحوليات منهج مدرسة الحوليات مؤسس مدرسة الحوليات مفهوم مدرسة الحوليات مميزات مدرسة الحوليات معنى مدرسة الحوليات المدرسة الحوليات رواد المدرسة الحوليات كتاب مدرسة الحوليات pdf مدرسة الحوليات في التاريخ مدرسة الحوليات الفرنسية كتب عن مدرسة الحوليات pdf مقدمة عن مدرسة الحوليات بحث عن مدرسة الحوليات سلبيات مدرسة الحوليات رواد مدرسة الحوليات رواد مدرسة الحوليات الفرنسية خصائص مدرسة الحوليات بحث حول مدرسة الحوليات pdf بحث حول مدرسة الحوليات مقدمة حول مدرسة الحوليات مذكرة حول مدرسة الحوليات تعريف مدرسة الحوليات تعريف مدرسة الحوليات pdf تاريخ مدرسة الحوليات تعريف مدرسة الحوليات الفرنسية مدرسة الحوليات التاريخية


تاريخ التاريخ : مدرسة الحوليات أحد المدارس والتيارات التاريخية

بعد أن سطع في القرن 19 علم التاريخ في ألمانيا وانتشر على باقي دول أوربا، استطاعت فرنسا منافسة الألمان في القرن 20 بفضل مجلتهم "الحوليات"، وبعد ما كانت الكتابة التاريخية في القرن التاسع عشر تقوم وتعتمد على مرتكزات وأسس المدرسة التقليدية المنهجية الوضعانية،  والتي تقوم أساسا على فكرة مفادها أنه "لا تاريخ بدون وثيقة" وأن "التاريخ يتم بالوثائق وليست أي وثيقة بل المكتوبة"، التي تخص الجوانب السياسية والدبلوماسية والعسكرية، إضافة إلى العناية الفائقة بدراسة الأحداث من  منظور منفرد ومنعزل، كل هذا في مسار زمني ضيق وقصير وهو زمن الحدث، واعتماد أسلوب الرواية والسرد السطحي دون تمحيص ولا تدقيق، معتمدين في ذلك على ما توفر لديهم من الوثائق.




وقد كادت هذه النظرة الضيقة أن تحصر العمل التاريخي في حقول التاريخ السياسي والدبلوماسي والعسكري وتحبسه
 في قوالب من الطرائق التقنية في تجميع الوثائق، على اعتبار أن القرن التاسع عشر هو قرن الوثائق السياسية بامتياز حيت تراكمات العديد من الأرشيفات التي تهم المعاهدات والاتفاقيات والمراسلات.  وأمام قصور هذه المدرسة ومع بزوغ القرن العشرين ظهر مفكرون وفلاسفة ومؤرخون حاولوا بكل الطرق والأساليب التخلص من عقلية التخصص الضيق وحصر التاريخ في "الفرد" و"السياسة" و"الكرونولوجية" و"تقديس الوثيقة المكتوبة". 


وهكذا ظهرت مدرسة الحوليات مع بداية النصف الأول من القرن 20 بفرنسا.  ومع تأسيس مجلة الحوليات سنة 1929، ستأخذ الكتابة التاريخية أبعادا جديدة سوسيولوجية ولسانية وجغرافية وديموغرافية، وتحول التاريخ إلى دراسة كل ما له علاقة بالإنسان واهتم المؤرخ بالمدد الزمنية الطويلة. وقد برزت هذه المدرسة في ظل مناخ دولي يتسم بتفاقم الأزمة الاقتصادية التي ضربت الدول الرأسمالية، وفي وقت تعيش فيه الدول الأوربية أوضاع سيئة بعد الخسائر الجسيمة التي تكبدتها في الحرب العالمية الأولى. وبهذا، تم تأسيس مجلة  "حوليات التاريخ الاقتصادي والاجتماعي"  "Annales d'Histoire Economique et Sociale"،    التي أصبحت تعرف اختصارا بـ "الحوليات Annales". 


وفي هذا السياق برز نجم المؤرخ الفرنسي فرديناند بروديل الذي اعتبره الكثير من المؤرخين المعاصرين رائد الكتابة التاريخية في العصر الحديث، فهو وبشهادة هؤلاء واضع الدعائم الرئيسية لما أصبح يعرف بالتاريخ الجديد والذي أصبح من أهم سماته انتفاء الحدود بين التاريخ والسوسيولوجيا والانثروبولوجيا ولقد مثلت أطروحته الشهيرة "المتوسط والعالم المتوسطي في زمن فردينان الثاني"، والتي درس فيها تاريخ العالم المتوسطي. هذا التوجه الذي عرف تجاوز التاريخ )السردي_الإخباري( القائم على دراسة الوقائع السياسية البسيطة في الأزمنة القصيرة إلى الانتقال إلى دراسة تاريخ البنى الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وذلك في سياق المدد الزمنية الطويلة بهدف رصد مدى تفاعل الإنسان مع مجاله الجغرافي. 


وفي هذا الإطار ميز فرناند بروديل في دراسته للزمن التاريخي بين 3 مستويات:


المستوى الأول الزمن الجغرافي "le temps géographique"  وهو زمن المدد الطويلة وزمن البنايات يتميز بتغييره البطيء.


الزمن الاجتماعي "le temps social" وهو زمن الظرفيات وزمن المدد المتوسطة مثل تاريخ تطور الاقتصاد والمجتمع.


الزمن الفردي "le temps individuel" ويطابق زمن الوقائع والأحداث السياسية كالحروب والمعاهدات وحكم الملوك.




و عموما فان مؤرخي مدرسة الحوليات أحدث وا قطيعة ابستمولوجيا مع الاتجاه السابق في الكتابة التاريخية فقد عمل وا على تجاوز التاريخ الحدثي  ودع وا إلى تاريخ إشكالي يقر بأهمية العوامل التركيبية في دراسة التاريخ.  ويتم التمييز عادة في مدرسة الحوليات بين ثالثة أجيال، جيل المؤسسين، وهما مارك بلوك ولوسيان فيبر، ثم يأتي بعده الجيل الثاني مجسدا بالخصوص في فرناند بروديل ،أحد أعمدة مدرسة الحوليات، ثم الجيل الثالث مثل جاك لوغوف وإيمانويل لوروا الدوري وغيرهما. وهذا التقسيم هو ما التزم به واحد من أهم مؤرخي تاريخ المدرسة الحوليات وتموجاتها، أعني فرانسوا دوس في كتابه "التاريخ المفتت: من الحوليات إلى التاريخ الجديد" بسبب التشظي الكبير الذي حدث داخل المدرسة، وتباين الاهتمامات التي أدت إلى تفتت التاريخ، وفقدان هويته إلى حد ما.

 

حبيدة محمد، المدارس التاريخية من المنهج إلى التناهج، الرباط، دار الأمان،

التيمومي الهادي، المدارس التاريخية الحديثة، بيروت، دار التنوير للطبع، 2013

سعاد زبيطة،محاضرات في مدخل لدراسة التاريخ بكلية الأداب و العلوم الإنسانية، جامعة ابن طفيل، القنيطرة ، المغرب


تعليقات