القائمة الرئيسية

الصفحات

عدد السكان المغرب قبل الإستعمار والتركيبة السكانية

 ديموغرافيا المغرب موضوع ديموغرافية المغرب الديموغرافيا المغرب بحث عن ديموغرافيا المغرب الديموغرافيا في المغرب ديموغرافية سكان المغرب الديموغرافية بالمغرب عدد الساكنة بالمغرب عدد ساكنة المغرب قبل الحماية، كم عدد ساكنة المغرب قبل الاستعمار، عدد سكان المغرب قبل الاستعمار، احصاء المغرب قبل الاستعمار ، هل المغاربة امازيغ هل المغرب امازيغي ام عربي الامازيغ والعرب في المغرب هل الادارسة امازيغ الأمازيغ في المغرب امازيغ مغرب هل جبالة أمازيغ زي امازيغي امازيغ زيان الامازيغ المغرب عدد الامازيغ في المغرب العرب و الامازيغ امازيغ العالم   

 تتباين تقديرات عدد سكان المغرب قبل الإستعمار عند بداية القرن التاسع عشر تباينا کبيرا. فالأرقام التي قدمها الأوربيون لتقدير سكان المغرب تتأرجح ما بين مليونين وما يقرب من 15 مليون من الأفراد. ويبين الجدول المثبت أسفله هذا التباين بشکل واضح.

 

 

         وأولى التقديرات التي تکتسي نوعا من المصداقية هي التي ترجع إلى بداية القرن العشرين عندما قُدر عدد السکان بما يتراوح بين  4 و5 ملايين نسمة. وإذا افترضنا أن عدد السکان کان يميل إلى الاستقرار نتيجة المعدل المرتفع للولادات من جهة، والتآکل الذي تسببه المجاعات والأوبئة من جهة أخرى، فإنه بوسعنا أن نعتمد هذه الأرقام ونعتبرها صالحة لمعظم القرن التاسع عشر[1].






الجدول 1

تقديرات عدد السكان (1771 – 1825)

1771

2.000.000

1779

6.000.000

1787

بين 5.000.000 و6.000.000

1791

6.000.000

1793

8.000.000

1805

5.336.000

1808

14.886.000

1823

8.500.000

1825

بين 5.000.000 و6.000.000

 

 

 

 

رسائل من المغرب وفرنسا وإسبانيا والبرتغال، من تحرير ضابط إنجليزي زار البلاد عام 1771، دابلن، بدون تاريخ (بالإنجليزية)؛ د. نـوان، الساکنة القروية بالمغرب، باريس 1970، ج 1، (بالفرنسية)؛ و. لامبريير، رحلة إلى المغرب ومملکة فاس خلال سنوات 1791-1790، باريس، 1801 (بالفرنسية)؛ دو ليسبس، رسائل من تارودانت، 20 أکتوبر 1793، في، الأرشيفات الوطنية، باريس، AF IV ، ملف 3؛ ج. کايي، سفارة نمساوية إلى المغرب في سنة 1805، 1957 (بالفرنسية)؛ ج. کايي، مهمة القبطان بيـريل بالمغرب عام 1808، 1953 (بالفرنسية)؛ ج. ک. جاکسون، وصف إمبراطورية مراکش، 1809 (بالإنجليزية)؛ ف. شارل رو وجاک کايي، السفارات الفرنسية إلى فاس، 1955 (بالفرنسية)؛ ج. غرابيرغ دي هيمسو، لوحة جغرافية وإحصائية حول المغرب، جينوة، 1834، (بالإيطالية).

 





         تشکلت التركيبة السكانية للمغرب من مجموعة متجانسة نسبيا، تتكون من الأمازيغيين، السکان الأصليين للبلاد، والمستعربين الذين ينحدرون في غالبيتهم من الفئة الأولى. أما من الناحية الدينية فالأغلبية الساحقة من المغاربة تدين بالإسلام السني وتتبنى المذهب المالکي، في حين شکل اليهود أقلية دينية تمرکزت بالأساس في المدن. أما المسيحيون، وإذا استثنينا الثغور المحتلة من طرف الإسبان، فإن عددهم کان محدودا جدا وکان ينحصر في الأوربيين المقيمين بالمراسي، والأسرى، قبل تصفية القرصنة خلال النصف الثاني من القرن الثامن عشر. أما عند بداية القرن التاسع عشر فإن الجالية الأوربية بمدينة طنجة، وهي آنذاک مقر التمثيل القنصلي الغربي، کانت تتکون أساسا من عائلات القناصلة وموظفي القنصليات[2]. وبمدينة الصويرة کانت الساکنة الأوربية أقل أهمية، وکانت تضم نواب القناصلة وأسرهم وعددا محدودا من التجار.

 

 

         وحتى بداية القرن العشرين کان جل سکان المغرب يعيشون بالبادية، في حين کانت نسبة الساکنة الحضرية تترواح بين  5 و 10 % لا غير[3]. وکان جزء کبير من سکان البادية يعيش في المناطق الجبلية[4]، کالريف وبلاد السوس[5]. بينما کانت السهول الأطلسية أقل کثافة بکثير من الأراضي الجبلية[6].


 

 


 

من مقال الأستاذ خالد بن الصغير بعنوان "المجتمع والدولة بالمغرب في بداية القرن التاسع عشر". أستاذ تاريخ المغرب المعاصر. كلية الأداب و علوم انسانية .  جامعة محمد الخامس .الرباط. و اعتمد في مقاله على المراجع و المصادر التالية :
[1] د. نوان، الساكنة القروية بالمغرب، باريس، 1970،1، ص )  30بالفرنسية (.
[2] ج. بوفا، رحلة إلى المغرب، لندن، 1810 ، ص 22  (بالإنجليزية) . في سنة  1816 كانت الجالية الفرنسية بطنجة تتكون من عشر عائلات )م ت ق، 24، الورقة 188-187).
[3] في سنة 1926 كان أكثر من %  90 من السكان لازالوا  يعيشون بالبوادي. انظر ج. مارتان وآخرون (
J. Martin et al
.)، جغرافية المغرب، باريس، 1964 ، ص 58 ، 76 )بالفرنسية(.
[4] د. نوان، ن. م.، ص 13 .
[5] القادري ) عبد السلام بن عبد الله (، التحفة القادرية، مخ خ ع ر، ك 2321 ، 2 ، ص 103 .
[6] و. لامبريير، رحلة إلى المغرب، باريس، 1801، ص 84 – 85 )بالفرنسية (
.

تعليقات