القائمة الرئيسية

الصفحات

عبد الواحد بن مسعود سفير أحمد المنصور الذهبي لدى إنجلترا الذي ألهم رواية عطيل لشكسبير

الاستاذ عبد الواحد بن مسعود عبد الواحد بن مسعود بن محمد عبد الواحد بن مسعود بن محمد عنون، شكسبير المغربي، عطيل

تُظهر هذه اللوحة الزيتية السفير المغربي الذي زار لندن في أواخر عام 1600 وهو عبد الواحد بن مسعود  بن محمد عنون ، وكان هذا الأخير  جزءًا من وفد مكون من 17 رجلاً أرسلهم السلطان السعدي أحمد المنصور الذهبي  للتفاوض مع ملكة إنجلترا الملكة إليزابيث الأولى حول إمكانية تحالف عسكري يجمع بين القوات الإنجليزية والمغرب لغزو إسبانيا.



مع أن البلاط الانجليزي لم يكن مرتاحا لهذا الوفد باعتباره مجموعة من المسلمين ، نظر اليهم بغرابة و استعجاب  "هؤلاء الوافدون الذين لا يأكلون الا من الماشية التي احضروها و ذبحوها بنفسهم. و يصلون خمس مرات في اتجاه الشمس" (حسب وصف الانجليز) ومع ذلك عوملوا معاملة جيدة  طالما تجمعهم غاية سياسية . 


للأسف  لم تعطي المفاوضات بين عبد الواحد بن مسعود و الملكة اليزابيث الأولى أكلا ، حيث رفضت فكرة غزو مشترك لاسبانيا. مع ذلك تم التفاهم على تعمير العالم الجديد "امريكا". لكن لم ينجح هذا أيضا حيث لم بتم التفاهم على كيفية تطبيق هذا الحلم على أمر واقع. كما أن  الحاكمين توفيا سنتين بعد هذا الاتفاق .و أيضا  لم يكن سياسيوا انجلتر متحمسين لغزو امريكا مع المسلمين . و هذا واضح في كتاباتهم حيث نجد أن جون شانبرلين أحد الكتاب المعاصرين لتلك الحقبة يقول " أمر كريه و مخزي للعالم أن تكون على نحو ودي أو معاشرا للكفار".




هل أثر السفير المغربي على عطيل شكسبير؟

مكث المغاربة في إنجلترا لمدة ستة أشهر  ، مما أتاح لهم الفرصة لحضور الاحتفالات التي أقيمت في ذكرى تتويج الملكة في نوفمبر 1600. حتى أنهم تم تكريمهم بمقصورة خاصة للمشاهدة.


بقيت المجموعة  في إنجلترا خلال عيد الميلاد ، الأمر الذي جعل هذا الوفد يشاهد  فرقة شكسبير المسرحية - رجال اللورد تشامبرلين - كجزء من احتفالات الموسم. وقد أتيحت الفرصة لشكسبير لرؤية هذا الوفد المغربي المثير للإستغراب.وقد أثر عبد الواحد بن مسعود السفير المغربي  في تصوير الكاتب المسرحي في قصة عطيل الموري النبيل - الذي واجه العنصرية باعتباره غريبًا  في البندقية ، لكنه حظي بتقدير كبير لخبرته العسكرية . هذا ما استنتجه الباحث المختص بدراسات عصر النهضة في جامعة كوين ماري في لندن، جيري بروتون.


تم الاعتماد على المراجع التالية :

Portrait of the Moorish Ambassador to Queen Elizabeth I :
‘Speak of me as I am’: A portrait of a Moorish ambassador to Queen Elizabeth I


تعليقات