القائمة الرئيسية

الصفحات

تاريخ كندا .. بين فرنسا وانجلترا

تاريخ كندا الأسود تاريخ كندا باختصار تاريخ  تاريخ يوم كندا تاريخ كندا وكيفية بنائها وتطويرها تاريخ رؤساء وزراء كندا تاريخ رئيس وزراء كندا تاريخ ميلاد رئيس وزراء كندا تاريخ اليوم هجري كندا تاريخ نشأة كندا تاريخ كندا ملخص تاريخ ميلاد كندا حنا تاريخ منتخب كندا تاريخ منطقة كندا تاريخ عيد ميلاد كندا حنا متى تاريخ كندا كتاب تاريخ كندا تاريخ التعليم في كندا تاريخ الاسلام في كندا، شراء عقار في كندا جواز كندا عيوب الهجرة الى كندا الاستثمار في كندا 2021 ارقام محامين عرب في كندا الهجرة الانسانية الى كندا الجنسية الكندية شراء إقامة في كندا التقديم للهجرة الى كندا 2020 شروط لجوء المثليين إلى كندا محامي لجوء في كندا عقد عمل في كندا lmia 2020 الذهاب الى كندا الحصول على الجنسيه الكنديه الحصول على الجنسية الكندية الحصول على الجواز الكندي شراء منزل في كندا للاجانب مقاطعة مانيتوبا اسهل طريقة للهجرة الى كندا 2020 الدولار ترودو

أصبحت الهجرة لدولة كندا canada اليوم أمرا شائعا. كما يشكل الجواز الكندي  واحد من أقوى الجوازات في العالم. ويرجع سبب الهجرة لكندا هو السلام و العيش الكريم التي تعيشه البلاد. مع ذلك فإن تاريخ كندا لم يعرف السلام في الماضي، كما عرفت تاريخ أسود في القرون الماضية. فبعد هجرة الفرنسيين الى كندا ثم الإنجليز لم تعرف هذه الأرض الإستقرار في تاريخها إلا في حدود القرن الماضي. فما هو تاريخ كندا؟ وكيف كانت المعيشة هناك في القرون السابقة؟






اكتشاف كندا

 كان أول من هبط  في كندا canada  هم الفايكنج في تاريخ منذ أكثر من 1000 عام ، لكن الفرنسيين كانوا أول الأوروبيين الذين حصلوا على موطئ قدم في العصر الحديث في البلاد  سنة 1608 ، أنشأ  صمويل دو شامبلان مستوطنة في كندا  بالمنحدرات المطلة على نهر سانت لورانس (مدينة كيبك الحالية). كان هذا بالضبط بعد عام من قيام شركة فيرجينيا الإنجليزية بتأسيس جيمستاون في ما يسمى اليوم الولايات المتحدة الأمريكية. 




كندا الفرنسية

تميز تاريخ كندا بصراع طاحن بين فرنسا و انجلترا .كانت المراحل الأولى من الصراع من أجل السيطرة على أراضي كندا canada عبارة عن استكشافات بعد أن اكتشف الأوروبيون أن تلك القارة لم تكن آسيا بل منطقة جديدة، وتفوق في هذا الفرنسيون على الإنجليز. كما أن فرنسا كانت اكثر استعدادا للتعمير القارة الإمريكية، فقد شجعت الهجرة الى كندا و استقدمت الملاحين والجنود والمبشرين ليس فقط  فيها ولكن أيضًا معظم القارة الأمريكية.  وقد اكتشف هؤلاء الرحالة ورسموا خرائط واستقروا على ما لا يقل عن 35 من الولايات المتحدة الخمسين دون الحديث عن مستعمرات في كندا . تدريجيًا ، أنشأوا إمبراطورية استعمارية هائلة امتدت ، في بقع وحدود كبيرة ، من خليج هدسون في القطب الشمالي إلى خليج المكسيك. وبها أصبحت لدينا فرنسا الجديدة ، محكومة على شكل النظام الملكي الإقطاعي القديم المعروف في تاريخ فرنسا ، حيث تم منح المستوطنين أرضًا من قبل التاج مقابل الخدمة العسكرية.





كان الالتزام العسكري ضروريًا ، لأن كندا لم تعرف أي لحظة سلام منذ  تاريخ تعميرها . هذا لإن فرنسا الجديدة وقفت في طريق توسع مستعمرات الساحل الإنجليزي. كان الأنجلو أميركيون مصممين على الاختراق الحدود الكندي الفرنسي ، وهكذا اندلعت صراع الحدود ، مع مشاركة القبائل المحلية بشراسة. كانت هذه الحروب المصغرة كوابيس من الوحشية في تاريخ المنطقة ، وشُنت بالسكاكين والبنادق والمدافع ، وتميزت بالغارات والغارات المضادة ، وحرق القرى ، وذبح النساء والأطفال من كان أشنع الأفعال في التاريخ History.




علاقة فرنسا بالسكان الأصليين

قام الفرنسيون  بتحويل قبيلة أبيناكي الكندية canadian tribe إلى المسيحية وتشجعهم على مداهمة أعماق إقليم انجلترا الجديدة ، حيث دمروا مدينة ديرفيلد ب ولاية ماساتشوستس في تاريخ 1704 بالكامل. رد الأمريكيون بحملة استكشافية عقابية قام بها جنود روبيرت روجرز الشهيرين بأفعال شنيعة في التاريخ بالقضاء فيها على قرية أبيناكي الكندية  وقتل رئيس القبيلة و نصف سكانها.



كان الحكومة الفرنسية في الموقع اكثر لينا مع السكان الأصلين في كندا و المستعرات الأخرى فقد عملوا على تمسيحهم و التجارة معهم وتجنيدهم مع احترام استقلاليتهم .  وقد لعب الهنود دورا هاما في الحرب التي كانت الإنجليز و فرنسا أبرز مشاركيها وسميت حرب السنوات السبع في تاريخ date 1756-1763 م.



 كانت القبائل الأكثر رعبا في كندا هي قبائل الإيروكوا ، التي لعبت نفس الدور في الشرق الكندي كانت هذه القبائل تتميز بحنكة سياسية وكانت تارة الى جانب الإنجليز و أخرى فرنسا. واستغرق الأمر أكثر من قرن قبل أن تتم ابادتهم من طرف الإنجليز بالأسلحة المتمثلة في مرض الجدري والسلاح الناري .



نهاية فرنسا الكندية


انتهت حرب السنوات السبع بانتصار بريطانيا. مما جعلها تستحود على معظم المستعمرات في كندا و الولايات الأمريكية. مع أن فرنسا تكبدت خسارة كبيرة ستكون من بين الأسباب التي تأدي الى الثورة الفرنسية. لكن الخاسر الحقيقي هم السكان الأصليون . التي وقعت الحرب في أرضهم . وقتل الكثيرون بسبب حرب شاركوا فيها ولم يكونو سببها.



كندا البريطانية إلى القرن 20

أصبحت كندا أعظم ممتلكات بريطانيا في الغرب. فبعد حرب السنوات السبع استولى الإنكليز  على كندا ولم يتبقى فيها سوى 65.000 من المستعمرين الفرنسيين.. وقد سمح البرلمان لهؤلاء ان يبقوا على مذهبهم الكاثوليكي. وجاءت الثورة الأمريكية وقام الكثيرون من الولايات الثائرة بالهجرة إللاى كندا. وكثرت الهجرة من إنجلترا فأصبحت في البلاد اکثرية إنكليزية وصلت نفوسها 8 ملايين شخص. 



حدثت في كندا في أوائل القرن التاسع عشر أضطرابات عديدة حملت وزراء إنجلترا على التفكير بإصلاح الإدارة فيها فأرسلت (لورد درهام) الذي وضع تقريرة مسهبة دعا إلى إعطائها الحكم الذاتي ثم جمعت الولايات الكندية في إدارة واحدة عليها حاكم عام وجعل فيها مجلسان للنواب والشيوخ والآخرين يعينهم الحاكم العام نفسه وقد أيدت كندا إنكلترا في الحرب العظمی تأییدا كبيرا وكانت بذلك ابعد املاكها عن المخاصمة معها.





- كتاب جفري برون تاريخ أوروبا الحديث، ترجمة علي المرزوقي، الطبعة الأولى 2006،  الأهلية للنشر والتوزيع، عمان
- مقال History in Canada


تعليقات