القائمة الرئيسية

الصفحات

كتاب الزاوية والحزب الإسلام و السياسة في المجتمع المغربي - نور الدين الزاهي pdf

 كتاب الزاوية والحزب الإسلام و السياسة في المجتمع المغربي - نور الدين الزاهي pdf

عنوان الكتاب : الزاوية والحزب الإسلام و السياسة في المجتمع المغربي - نور الدين الزاهي 

المؤلف : نور الدين الزاهي

تحميل بصيغة pdf مجانا


كتاب الزاوية والحزب الإسلام و السياسة في المجتمع المغربي - نور الدين الزاهي pdf الزاوية والحزب pdf كتاب الزاوية و الحزب تحميل كتاب الزاوية والحزب الزاوية والحزب نور الدين الزاهي الزاوية البوسونية الزاوية والحزب الإسلام والسياسة في المجتمع المغربي pdf تحميل كتاب الزاوية والحزب pdf

وصف الكتاب

نور الدين الزاهي (الدار البيضاء 1952) هو أحد أهم الباحثين المغاربة في مجالات علم الاجتماع والأنثروبولوجيا. له مؤلفات عديدة (فلسفية ، يومية ، زاوية ، حفلة إسلامية مقدسة) ، بالإضافة إلى بعض الأعمال المشتركة مع باحثين آخرين ، وكتابه المنشور حديثاً عن دفاتر وجهة نظر. في 128 صفحة من القطع الصغيرة ومقسمة إلى خمسة فصول أساسية: (حركة الصليحة - الصالح أو الشيخ المفوض بشكل رمزي - السلطان الصالح والسياسي - إسلام الزوايا أو الإسلام السياسي - الهيكل التنظيمي. عن الزاوية أو طرق تفريغ العقيدة داخل المجتمع) كتاب يعمل وبدقة كبيرة وجهد أكاديمي لمقاربة عالم الزوايا الدينية في المغرب منذ القرن السادس عشر ومحاولة تفكيك هياكلها التنظيمية والعمل الداخلي. آلياتها وكشف علاقاتها السرية والواضحة مع السلطان السياسي.
حركية السمندل:


بدأ الباحث نور الدين الزاهي الفصل الأول بتعريف المجال الدلالي للصالح كنظير لصلاح الخلق. لا يمكن للإنسان الصالح أن يجسد طبيعته إلا في وضع فاسد ، وقد عرف المغرب في القرن السادس عشر نضج بعض الشروط التي يمكن اعتبارها شروطًا لتأطير حركة الصالحين ، وهي ممثلة في الصراعات السياسية بين المرينيون والوطسيون وتهديدات الأتراك العثمانيين الموجودين في الجزائر وسقوط العديد من الشواطئ المغربية تحت سيطرة الاحتلال البرتغالي ، والسنوات المتعاقبة من الجفاف والمجاعة والفتنة على الطرق البرية والتجارية ، بالإضافة إلى تعاملات بعض القبائل القريبة من المدن الساحلية مع الاستعمار البرتغالي.


 كما ظهر الإصلاح في المجتمع المدني ، حيث أصبح الدين متمركزًا حول المرحلة الأولى من الإسلام ، متمثلة في مرحلة الرسول ، والتي أصبحت العودة إليها مصدرًا رئيسيًا لشرعية الخطاب الديني ، مما أحدث تحولات في المجتمع المغربي. في إطار عملية إحياء جديدة للتراث الموحد ، وبالتحديد تراث المؤسس محمد بن تومرت ، حيث كانت محطة أساسية في تاريخ الارتباط بالنبي ، وهو ما سيستثمره الصالحين من أجل تميز الشرف بجعله ملكا عاما من خلال فتحه على آفاق فكرية مختلفة مثل الصوفية والمهدية والتراث الموحد ، ويرى الباحث أن اللقاء بين الشرفاء والملك الصالح لم يكن لقاء تعسفيا ، لأنه جاء على شكل اختيار واع لأهمية المنطقة على المستوى الأيديولوجي وأهمية الاستثمار في السلام. أصر من أجل إنشاء سلطة سياسية جديدة ، لكنه خلص إلى أن سبب وقف هذا التلاحم بين الشرفاء والصالحين يعود إلى أن الاندماج الذي تم بين الشرفاء والصالحين لم يكن على أساس الدين والصالحين. الجهاد فقط ، لأن هذا التقارب كان له أهداف وغايات سياسية ، وفرض الاقتصاد تطبيق مبدأ الضرورة كمنطق للحاجات المادية - الواقعية والسياسية للدولة الناشئة ، وبالتالي خضوع الصالحين للأمر الواقع وواجباتهم. القناعة بخدمة السلطان السياسي.
الشيخ الصالح أو المنتدب بشكل رمزي:


ناقش الباحث في الفصل الثاني من هذا الكتاب مكانة الصالح في النظام العقائدي الديني كمصلح ديني واجتماعي وسياسي ، حيث يرى أن أي تدخل للصالح في المجال الديني من أجل إصلاح الوضع. سيأخذ (الفساد) بالضرورة طابعه السياسي والاجتماعي ، بالنظر إلى أن بنية الثقافة الإسلامية تعرف هذا التداخل والترابط بين هذه المستويات ، وهو ما يجعل مهمتها محددة في الحفاظ على توازن الجماعة من خلال رأي سلمي مبني على طبيعته. رجل طيب.


ثم ينتقل نور الدين الزاهي للحديث عن الخصائص التي تميز المجال الديني الإسلامي عن المجال الديني المسيحي واليهودي ، وهي وحدانية الله وغياب الوساطة والتفويض ، الأمر الذي يؤدي بالضرورة إلى السياسة. يحتل زعيم الأمة موقعًا سياسيًا لأنه يوحد العلاقة الأفقية بين أفراد الأمة ، وهو موقف ديني لأنه يجسد ويطبق ويضمن سلامة واستمرارية العلاقة الرأسية بين الفرد والله ، مما يبتعد عن أفراد الأمة أي شرعية دينية لمنافسة الخليفة والسلطان.


تعليقات