القائمة الرئيسية

الصفحات

تحميل كتاب دولة المرابطين في المغرب والأندلس عهد يوسف بن تاشفين امير المرابطين pdf

تحميل كتاب دولة المرابطين في المغرب والأندلس عهد يوسف بن تاشفين امير المرابطين pdf , دولة المرابطين في عهد علي بن يوسف بن تاشفين pdf دولة المرابطين يوسف بن تاشفين عهد يوسف بن تاشفين المرابطين يوسف بن تاشفين من يوسف بن تاشفين علي بن يوسف بن تاشفين ضريح يوسف بن تاشفين بحث يوسف بن تاشفين يوسف بن تاشفين والاندلس

تحميل كتاب دولة المرابطين في المغرب والأندلس عهد يوسف بن تاشفين امير المرابطين - سعدون عباس نصر الله بصيغة pdf مجانا



معلومات عن الكتاب

عنوان الكتاب : دولة المرابطين في المغرب والأندلس عهد يوسف بن تاشفين امير المرابطين.

صاحب الكتاب : الدكتور سعدون عباس نصر الله.

دار النشر : دار النهضة العربية للطباعة والنشر.

الصفحات : 183 صفحة.




مواضيع الكتاب

  1.  يوسف بن تاشفين أمير المغرب. 
  2. الأندلس قبل الزلاقة. معركة الزلاقة. 
  3. عوامل ضم الأندلس الى الدولة المرابطية. 
  4. ضم الأندلس الى الدولة المرابطية. 
  5. الدولة المرابطية في عهد الأمير يوسف بن تاشفين.


 

مقتطف من الكتاب :

"تلقى يوسف تعليمات من الأمير أبو بكر بالهجوم عليها. وعندما رأى أميرها أنه لا فائدة من المقاومة ، هرب إلى تادلة وذهب إلى بني يفرن. دخل المرابطون المدينة المنورة عام 449 هـ / 07 م 10 م  ، ثم هاجم يوسف تادلة واحتلها وقتل من كان فيها من بني فرن. تزوج الأمير أبو بكر من زوجته زينب بنت إسحاق. ثم سار المرابطون نحو مدينة تامسنا للجهاد برغواطة. كانت هذه القبيلة تؤمن بعقيدة مخالفة لتعاليم الإسلام ، أسسها رجل يهودي اسمه صالح بن طريف البرناتي ، فيما يتعلق بقلعة برنات من أعمال الشدونة في الأندلس . وأمير برغواطة أبو حفص
بن عبدالله بن أبي غافر بن محمد بن معاذ بن الياسع بن صالح بن طريف . واندلعت معارك بين الفريقين أصيب خلالها الإمام ابن ياسين بجروح بالغة توفي على إثرها.


24 جمادى الأول 451 هـ / 1009 م ودفن في مكان يعرف باسم كريفيلا بالقرب من تامسنا ، ولا يزال ضريحه قائما حتى الآن).

اختار المرابطون لرئاستهم بعد استشهاد إمامهم ابن ياسين الأمير أبي بكر بن عمر اللمتوني ". كان أول عمل قام به بعد دفن الإمام هو مواصلة الجهاد ضد برغواطة حتى تعود إلى الإسلام الصحيح.


عاد الأمير أبو بكر إلى أغمات وعاش هناك حتى صفر 452 هـ / 1060 م ، ثم تركها إلى بلاد فزاز ومكناسه ، ثم إلى مدينة لواتا التي دمرها ، وهرب البني وقتل الكثيرين. الناس هناك في ربيع الثاني عام 452 هـ / 1090 م ، ثم رجع إلى أغمات.


كان استشهاد الإمام عبد الله بن ياسين البداية الأولى في دفع يوسف لرئاسة الدولة الناشئة ، حيث كان الإمام يتولى السلطة الدينية والزمنية - بحضور الأمير -. بعد وفاته بدأ وضع المرابطين يقتضي حل مشكلة ازدواجية السلطة ، حيث تغلب جانب الإمام على الإمارة في عهد الإمام ابن ياسين ، بدأت الدولة تعرف التحول إلى الشخصية السياسية ، ثم بدأت في تمرير الشروط التي تتطلب رجال من نوع يوسف بن تاشفين .


مرحلة يوسف علي المغرب 452-454 هـ / 1090-1092م بعد أن ابتعد المرابطون عن موطنهم الأول ، فرضت عليهم الشروط الجديدة أن الصحراء كان لها جنودها وجنودها في المدن. ، بشكل مختلف الجادلة والمتونة  ، وهما مجمع أجناد الدولة ، وهو نزاع كان من الممكن أن يفرق المرابطين ويعيدهم إلى ديارهم ، وتنعكس آثاره على البلاد المحتلة. وهذا ما أشار إليه الإمام ابن ياسين في وصيته. وكذلك تحرك السودان ضدهم. فاختار أبو بكر حلاً لهذه المشكلة وخصص نفسه لحقل الحصراوي وترك الشمال لابن عمه يوسف بن تاشفين فوبخته  وأمرته بمواصلة الجهاد بعد أن تركته ثلث الجيش.


المرباطي . مع تولي يوسف الأمر في المغرب ، نجد قيادة جديدة لا تختلف عن القيادة القديمة ، بل هي استمرار لها ومستوحاة من مصدر واحد وسلف مشترك. كان يوسف أكثر انفتاحًا على الأجواء العمرانية من الأمير أبو بكر الذي تمسّك بالصحراء ، لكنه كان قائدًا لأسلوب صحراوي كامل للمالكي ، متدينًا جدًا ومتشددًا ، ملكة مثل الأوصياء ، الذين أرادوا أن يكون زخرفته في لا في طعامه ولباسه. سار القائد يوسف لإنجاز المهمة التي كلفه بها الأمير أبو بكر..."




تعليقات